إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
ثروة داعش تتجاوز ملياري دولار !!

كلام كثير يقال هذه الأيام عن داعش، وعما باتت تمتلكه من أموال. يحكى أن ميزانية التنظيم أضحت توازي ميزانيات بعض الدول الصغيرة. أصبح التنظيم يمتلك إمكانيات هائلة. مصادر التمويل ظلت لغزاً محيراً لمدى سنوات. بدأت اليوم تتضح بعض هذه المصادر، ولعل أهمها ما تدره آبار النفط على خزينة التنظيم من أموال طائلة. فالدولة الإسلامية في العراق والشام سيطرت على معظم آبار النفط في شمال سوريا وشرقها، وعلى عدد من الجسور ومحطات توليد الكهرباء. فيما تدور اشتباكات عنيفة منذ أيام حول مصفاة بيجي النفطية في العراق. المصدر الثاني للتمويل هو الزكاة والجزية كما يسميها فيما يطلق عليها خصومه الخوة والأتاوة. فداعش يفرض على المسلمين وخصوصاً الأغنياء دفع 2.5% من أموالهم. كما يفرض على المسيحيين دفع الجزية. فيما تعتبر الغنائم أي الأملاك التي تركها أعداؤهم من أراضي ومنازل وسلاح ومحال مصدر تمويل آخر. فقد استولى التنظيم خلال الأيام الماضي على نحو 425 مليون دولار من بنوك مدينة الموصل فقط. أما المصدر الرابع والذي على أساسه تقوم التنظيمات فهو الجهات المانحة. شبكة “سي أن أن” الإخبارية الأميركية ذكرت في تقرير لها أن حركة داعش تتلقى تمويلاً ودعماً منذ عشرات السنوات من قبل المنظمات والاثرياء في الكويت وقطر والسعودية. ثروة التنظيم باتت تتجاوز ملياري دولار بحسب تقارير استخباراتية. وبحسب معلومات خاصة فإن التنظيم أفرز بعض المجموعات بمرافقة بعض العلماء للتنقيب عن الآثار.

وكالات

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *