خبر عاجل :
  • مجلس الوزراء يقرر اعتماد التوقيت الصيفي على مدار العام وإلغاء التوقيت الشتوي
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
خالد العبود: هل سيسقط باقي السوريين؟

“الفوضى” استراتيجيّة عدوان، مارستها الإدارة الأمريكيّة في عدوانها على بعض الدول العربية، خلال العقد الأخير من عمر المنطقة.. -مواجهة هذه “الفوضى” كانت تفرض علينا ألا نواجهها بردّ فعل ميكانيكي، أو فيزيائيّ، يساويها في القوة ويعاكسها في الاتجاه، باعتبار أن العقل المدبر لهذه الاستراتيجية، وضع هذه الفرضيّة على أنّها الخِيار الوحيد الذي ستذهب إليه حكومات وأنظمة دول المنطقة.. – نجحت الإدارة الامريكيّة في هذه الاستراتيجيّة، في أكثر من دولة عربيّة، وذلك بفضل دعم حكومات وأنظمة النفط والغاز في دول الوطن العربيّ.. – في سورية لم ترَ هذه الاستراتيجية النور، ولم تستطع أن تمرّ أو أن تحقق أهدافها، وذلك بفضل سرّ أساسيّ، طبّقته القيادة السوريّة، ألا وهو أنّها لم تواجه “الفوضى” بذات الخِيار الذي افترضته الإدارة الامريكيّة.. -اتبعت القيادة السوريّة استراتيجيّة أخرى لم تدركها الإدارة الامريكيّة، ومن وقف إلى جانبها، ألا وهي استراتيجيّة امتصاص “الفوضى”، والدخول إلى داخلها، والسيطرة عليها من خلال المساهمة بإدارة جزء منها، منعاً لها من أن تصل إلى أهدافها.. -هذه “الفوضى” لم تزل مفروضة علينا بمرحلة من مراحلها، تعوّل الإدارة الأمريكية عليها كثيراً، وجزء منها نعيشه في هذه اللحظات، ونعاني منه كثيراً.. -كثيرون منّا ما زالوا يواجهون “الفوضى” الآن، وهي لم تعد كما كانت في مراحلها السابقة، وإنّما أضحت فوضى في المعرفة وفي الثقافة وفي ممارسة الوطنيّة وفي آلية الدفاع عن الذات، فوضى في المفاهيم، فوضى في العناوين، فوضى في الحقوق، فوضى في الواجبات، فوضى في الحريّة، فوضى في التعبير، فوضى في التواصل، فوضى في الأحكام، فوضى في القيم، فوضى في كلّ شيء يحيط بنا.. -سقط بعضنا في عدوان “الفوضى” في المرحلة الأولى منها، مرحلة الحَراك، كما سقط بعضنا الآخر في المرحلة التالية منها أيضاً، مرحلة حمل السلاح ضدّ الدولة، والآن.. هل هناك من سيسقط منّا في هذه المرحلة من عدوان “الفوضى”، دون إداركه لكامل استراتيجيّة هذا العدوان؟!!.. -انتبهوا.. نحن في قلب “الفوضى”!!!..

وكالة اوقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *