إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
خالد العبود: هل يملأ “الروسيّ” فراغ المنطقة؟!

-ارتفعت حرارة المنطقة سياسيّاً وأمنيّاً، وعبرّت عن ذاتها بانزياحات كبرى وهامة، تعبيراً عن حقيقة اللحظة التي تحكمها، غير أنّ استقرارها يتطلب معادلا حقيقيّاً موضوعيّاً حاسماً.. -معادل الاستقرار المطلوب لا يمكن أن تنتجه كيانات مهزومة، كانت أساسيّة ورئيسيّة في الهيمنة على المنطقة، لجهة فرض معادل استقرار يحفظ هيمنتها عليها، أو كيانات كانت أدواتٍ محمولةً في عربةِ مشروع الهيمنة.. -المنطقة لا يمكن لها أن تستقر، وهي ستستقر، إلا بفضل معادلٍ تضع رئيسياته قوى ساهمت في إفشال مشروع الهيمنة والعدوان، وحقّقت انجازاتٍ هامةً على مستوى نفوذها الاقليميّ والدوليّ.. -لا يمكن للنفوذ “الروسيّ” وحيداً، أن يملأ فراغ المنطقة، وهو يحاول جاهداً، من خلال البحث عن مفاصل تشبيك مع “التركيّ” و”الإسرائيليّ”، كما أنّه لا يستطيع تشكيل موطئ قدمٍ له في المنطقة، يحتاجه فيه ومن خلاله “الأوروبيّ”.. -كما أنّ “الروسيّ” وحيداً، غير قادرٍ على واحدةٍ هامةٍ جدّاً، وهي تقديم وصفة حلّ للصراع العربيّ – الصهيونيّ، يمكن أن يُبنى عليها، بعيداً عن وصفات سابقةٍ كان يحاول “الأمريكيّ” العمل على تثبيتها.. -إنّ المنطقة محكومةٌ اليوم بخرائط قوى وتأثير جديدة، وهي بالتالي بحاجة لمعادلة استقرار مختلفة تماماً عمّا كان معمولا عليه في مراحل سابقة، الفاعل الرئيسيّ فيها هي القوى التي أفشلت مشروع “الأمريكيّ” وهزمته.. -هذه معادلات رياضيّة تحكم صيرورة التاريخ، وهي إحدى أهم حتميّاته، بعيداً عن المشاعر والعواطف والتمنيات، فقد صعدتْ دولٌ ونزلتْ أخرى، ومحور المقاومة يسجّل أهم انجازاته التاريخيّة التي ستساهم في تغيير وجه المنطقة، وتغيير الجزء الهام من خرائط اصطفافات العالم..

وكالة اوقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *