إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
على خطا سابقه.. قرارات “عصرحجرية” للاتحاد الكروي الجديد بمنع اللغة الإنكليزية في الملاعب

أثار مراقب مباراة تشرين و النواعير استياء الجمهور في ملعب الباسل باللاذقية يوم الجمعة عندما توجه نحو “التراس” جمهور تشرين محاولا نزع “باش” المجموعة و “البنرات” المكتوبة باللغة الانكليزية عن السور ، مهددا بعدم لعب المباراة حتى إزالة كل حرف انكليزي على السور . وأثار هذا التصرف غضب جماهير فريق تشرين التي رفضت إزالة أي “بنر” و هتفت ” الألتراس ما بموت ” لتتأخر المباراة نحو 10 دقائق حيث تواصل حكم المباراة مع المراقب الذي أجرى اتصالاته مع المسؤولين ليقرروا انطلاق المباراة بعد تأخير غير مبرر . ويعد تصرف مراقب المباراة سابقة في ملاعب العالم منذ انطلاق أول أولمبياد في أثينا قبل ألفي عام ، حيث لم يحدث أن توقفت مباراة أو تأجلت بسبب وجود كلمات باللغة الإنكليزية مع المشجعين . وقامت مجموعة Ultras Eagles 09 بإصدار توضيح على صفحتها على “فيسبوك” وعبرت عن استغرابها من التصرف مضيفة ” تصرف استفزازي من مراقب المباراة الذي حاول أن يظهر رجولته أمام رئيس اتحاد الكرة الجديد ، خاصة و أن كافة الألتراسات رفعت كل راياتها بباقي الملاعب و لم تتعرض لأي مضايقات تذكر “. وتابعت “إن القوانين الاستفزازية غير المنطقية من اتحاد الكرة و التي تصب في خانة ” استفزاز الجماهير ” مرفوضة رفضا قاطعا و لن يتم التقيد بها اليوم أو غدا أو بعد 100 سنة ، فالشعب السوري الذي يقدم يوميا عشرات الشهداء دفاعا عن أرضه لن يقبل بتنفيذ قانون يظهره ك شعب متخلف منعزل عن العالم الخارجي” . وأضافت “نحن أهل العلم و أهل الحضارة و لم نحارب من يريد إعادتنا للقرون الوسطى لعشر سنوات و ما زلنا ، من أجل أن يقول أحدهم أن كتابة جملة بلغة أجنبية لدعم فريقنا مخالف للقانون”. وكان رئيس لجنة المسابقات طلال بركات ومدير قسم المسابقات في الاتحاد العربي السوري لكرة القدم جمال عثمان عقدوا اجتماعاً مع رؤساء بعض روابط المشجعين لأندية الدرجة الممتازة لمناقشات موضوع “الالتراس”حضره رؤساء روابط “الجيش-الوثبة-حطين-النواعير-الكرامة” فيما غابت معظم روابط فرق الدوري. وصدر عن الاجتماع عدة قرارات منها ضرورة أن يكون جمهور “الألتراس” تحت سقف رابطة مشجعي النادي وعدم وجود لافتات بالعبارات الإنكليزية أو شعارات (التيفو) المسيء للأشخاص أو الأندية في الملاعب”. وضرورة تواجد مصور خاص لرابطة المشجعين وعقد اجتماعات دورية للروابط كل شهرين مرة علاوه على تواجد رئيس الرابطة أو من ينوب عنه داخل أرض الملعب وقريب من السور الحديدي للمدرجات من أجل توعية الجمهور. ومع هذه القرارات يظهر أن الاتحاد الجديد لا يختلف عن سابقه في تعاطيه مع قضية “الالتراس” في الوقت الذي شكلت فيه هذه الظاهرة حالة إيجابية في الملاعب السورية. وعلق ناشطون على صفحة اتحاد كرة القدم على “فيسبوك” مستغربين ملاحقة الاتحاد الجديد للألتراس وقال أحدهم “اهتموا بإعادة تجهيز الملاعب وتأمين مباريات للمنتخب مو تحطو الجمهور براسكون” فيما اعتبر آخرون أن قضية “الالتراس” تدار بمبدأ “خيار وفقوس” حيث يتم تمييز روابط تشجيع على حساب روابط أُخرى. وقال ناشط آخر عن الاجتماع” “تيتي تيتي متل ما رحتي متل ما جيتي تغير الاتحاد بس المخ هو هو ” وشهدت ملاعب سوريا مؤخراً تواجد مجموعات “الالتراس” منها “ايغلز” و “اورنج الشام” و “بلوز” “بلو بويز” و “بلو وريرز” و”بايرتز” ما أعاد بعض الزخم الجماهيري للملاعب السورية. واستخدمت كلمة “التراس” لتعبر عن مجموعات مشجعي الفرق الرياضية والمعروفة بانتمائها وولائها الشديد لفرقها. يذكر أن الاتحاد السابق لكرة القدم بقيادة فادي الدباس أصدر قبل نحو عامين قراراً “قراقوشيا” بإلغاء “الالتراس” وتحميل المسؤولية للأندية بمعاقبتها بلعب المباريات من دون جمهور في حال لم تقم بإلغاء روابط “الألتراس” التابعة لها إلا أن القرار لم يلقى تجاوباً ما دفع الاتحاد لإصدار بيان يدعم الجماهير السورية في خطة اعتبرها البعض تراجع.

تلفزيون الخبر

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *