إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
باحث اقتصادي: خسائر التجار السوريين بتفجير بيروت تفوق المليار دولار

قال الباحث الاقتصادي الدكتور “عمار يوسف” أن حادثة تفجير مرفأ “بيروت” لن يكون لها في الغالب تأثير كبير على الاقتصاد السوري كدولة سورية، لكن التأثير الأكبر سيكون على التجار السوريين الذين يستوردون أغلب بضائعهم عبره. وبين “يوسف” في حديث خاص لـ “سناك سوري” أنه عند الحديث عن أثر تفجير مرفأ “بيروت” على الاقتصاد السوري لابد من التفريق بين أثره على الدولة السورية ككل وعلى التجار السوريين، وقال:«فيما يتعلق بتأثيره على الدولة السورية التي تستورد حالياً الحاجات الأساسية من قمح ومواد غذائية وذرة بيضاء وصويا والتي يتم استيرادها عن طريق مرفأي “اللاذقية” و “طرطوس”، أما بالنسبة لاستيراد المواد التقنية وقطع غيار السيارات والمواد الكمالية الأخرى وغيرها، سيكون للتفجير تأثيره على التاجر، فالكثير من التجار يستوردون عن طريق ميناء “بيروت” وستكمن خسارتهم من خلال التوقف عن الاستيراد، إضافة للأضرار التي لحقت بالبضائع السورية الموجودة بأرض المرفأ وعلى السفن المتضررة عند حدوث التفجير». ويقدر يوسف خسائر التجار السوريين بأكثر من مليار دولار. لا أثر أبداً للتفجير على الليرة السورية حسب “يوسف” وفي حال تحدث أي شخص عن الأمر وتم رفع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار من قبل بعض التجار فسيكون ذلك استغلالا للحدث وليس له أي مبرر اقتصادي بأي شكل من الأشكال، مشيراً إلى أنه كباحث يرى في خروج مرفأ “بيروت” عن الخدمة فرصة لزيادة حركة التجارة والترانزيت عبر المرافىء السورية، خاصة أنه يشكل منفذاً لدول الجوار إلى العالم مثل “العراق” و”الأردن” وغيرها وحالياً هو خارج الخدمة وبالتالي لن يكون “لبنان” قادراً على استيراد أي شيء إلا عن طريق “سوريا” لأن مرفأ “طرابلس” غير مؤهل ومرفأ “صيدا” هزيل جداً ولا يمكن الاعتماد عليه. تعطل مرفأ “بيروت” وخروجه عن الخدمة قد يسمح حسب الباحث الاقتصادي “يوسف” ببعض من غض النظر عن العقوبات والسماح باستيراد الحاجات الأساسية لـ”لبنان” والمنطقة المحيطة بـ”سوريا” عن طريق مرفأي “اللاذقية وطرطوس” وبالتالي من الممكن أن يأخذ المرفأين دور مرفأ “بيروت” لحين إعادة تأهيله، وهذا سيؤدي لمنعكس جيد على الاقتصاد السوري من الترانزيت والبضائع التي ستدخل عبرهما. وكان قد ضرب مرفأ “بيروت” مساء أمس تفجير كبير أدى لدمار كبير وخلف عدداً كبيراً من الضحايا والجرحى الذين لاتزال فرق الإسعاف والطوارئ تعمل لإحصائهم ومن بينهم سوريين.

وكالة اوقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *