http://www.
 التعليمات التنفيذية لقانون الانتخابات العامة رقم 5 لعام 2014   |   قاصرات الزعتري متاع للسعوديين   |   توالي الترشيحات إلى رئاسة الجمهورية ... حسان عبد الله النوري مرشحا   |   الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 133 للعام 2014 والقاضي بتشكيل اللجنة القضائية العليا للانتخابات   |   العميد القاضي محمد أبوزيد: المال السعودي القطري ما يزال يتدفق لسفك الدم السوري   |   اصابة 5 مواطنين بينهم طفلان جراء اعتداء إرهابي بقذيفة هاون على حي العقيبة بدمشق   |   الانتخابات اللبنانية .... رشيد كرامي أولا   |   البحرين على وقع انتفاضة الأعراض ... غدا يوم حاسم في البحرين   |   هل الأردن بصدد استدارة كاملة تجاه سورية؟   |   الخارجية السورية : قرار إجراء الانتخابات الرئاسية في سورية قرار سيادي سوري بحت لا يسمح لأي جهة خارجية التدخل فيه   | 
http://www.
http://www.
http://www.facebook.com/groups/211414588914426/
http://www.
https://www.facebook.com/media.lama.abbas
http://www.
أرشيف الموقف اليوم الموقف اليوم
جديد التناتش بين ثوار سورية: هدر دم أحمد رمضان...وملاحقات قضائية

لم يكن أشد المتشائمين للثورة السورية يتوقع لها ان تصل إلى ما وصلت إليه بعد خروج الخلافات بين المعارضين إلى العلن في ظل الإتهامات، والإفتراءات التي يكيلها الثوار الحالمين بالحرية والديمقراطية لبعضهم البعض، ما أدى إلى إنجراف الثورة عن أهدافها حيث أصبحت مواضيع السرقة، والإختلاسات تتصدر جدول أعمال المعارضين.
فقد نشرت قناة اورينت المعارضة تقريرا عن رئيس المكتب الإعلامي في المجلس الوطني السوري قالت فيه "لا يُعرف عن عضو المجلس الوطني السوري احمد رمضان أنه كان معارضا لنظام الرئيس بشار الأسد، ونظام الرئيس حافظ الأسد من قبل، ولم يصرح او يكتب شيئا ضد النظام، ولكن ذلك ليس ميزة خاصة لرمضان، فالعديد من المعارضين الان بدأوا معارضتهم بعد إنطلاق الثورة أو خلال مراحلها، لكن ما يميز رمضان أنه لم يكن يعرف أصلا أنه سوري، بل كان هنك إنطباع على أنه من الإسلاميين الفلسطينيين منذ ان غادر كردستان العراق منذ عقدين ونيف.
وتقول مصادر في المعارضة السورية انه لم يكن يعرف لرمضان اراء سياسية لا في الشأن السوري، ولا في غيره، وكل ما كان يعرف عنه انه يهوى تسجيل الشركات بإسمه الشخصي في لندن، ولم يكن يعرف لهذه الشركات اعمال واضحة او مكاسب، ويستثنى منها وكالة انباء متواضعة تدعى قدس برس.
وقد عرف عن رمضان علاقته القوية بإيران وحزب الله بسبب إقامته الطويلة في منطقة الضاحية الجنوبية، وكان يتنقل بمواكبة امنية، وقد ظهرت جذوره الايرانية عندما طرح على المجلس الوطني زيارة طهران، والحوار مع الإيرانيين، إلا أن طلبه أجهض بعد إستنكار معظم أعضاء المكتب التنفيذي، وخوفا من ردة فعل الشارع على فكرة كهذه.
وقام رمضان بزيارات عديدة إلى دمشق بحجة لقاء قادة حماس رغم معرفة الإستخبارات السورية بإنتمائه إلى الإخوان المسلمين، ومن أجل تشديد قبضته على المجلس قام بتسجيل شركة إعلامية بإسمه في لندن لتكون الذراع الإعلامية له، ولكن المجلس الوطني لا يعرف عنها شيئاً، وقد عمل رمضان بشكل مستقل عن المجلس، وبدا بجمع التبرعات للنازحين السوريين مستغلا شركاته المسجلة بإسمه الشخصي او اسماء المقربين منه، ولكن سرعان ما ظهرت إتهامات له بان مصير اموال اللاجئين بات مجهولا.
وترتبط بإسم رمضان حادثتان غريبتان إعلانه بإسم المجلس الوطني مباركته تشكيل فصيل عسكري اطلق عليه جبهة ثوار سورية، مبررا ذلك بأن هذه الجبهة تلتزم بالشريعة الإسلامية، ولكن المجلس الوطني سارع إلى إنكار معرفته بهذه الجبهة، وكان رمضان يريد ان يقول ان بقية المسلحين يلتزمون شريعة مختلفة، والهدف الأغرب ان هذه الجبهة تهدف إلى توحيد الكتائب المسلحة متناسيا أن هناك إطار جامعا لألوية الثوار، وهو الجيش السوري الحر، وباقي فصول القصة تبدو أكثر غرابة فعدا عن بيان التأسيس لم يعد أحدا يسمع شيئا عن جبهة ثوار سورية، ويبدو ان هدف تأسيساها تحقق عبر إرسال رسالة إلى الجهة الممولة.
وفي حادثة اغرب اصدر بيانا بإسم المجلس الوطني نعى فيه شقيقه محمود رمضان بوصفه شهيدا للثورة، علما ان سريتين معارضتين أعلنتا عن تصفية ما وصفته بالشبيح محمد رمضان لدوره في تمويل الشبيحة".
الحملة التي شنتها قناة أورينت على رمضان دفعت بالأخير إلى إصدار بيان جاء فيه "نشرت قناة "الأورينت" المملوكة للسيد غسان عبود تقريرا تضمن افتراءات وأضاليل تمس شخصي ودوري في المجلس الوطني السوري، مستندة إلى أكاذيب طالما روج لها شبيحة النظام وعملاؤه ومن ثبت تعاملهم مع النظام لسنوات طويلة.
لقد حوى البرنامج أكاذيب تزعم علاقتي بإيران وحزب الله وسكني في الضاحية الجنوبية، إضافة إلى دخولي الى سورية التي خرجت منها ملاحقا ومطارداً من قبل النظام منذ عام 1980 وإلى اليوم ومحكوما بالإعدام بسبب نشاطي السياسي المعارض، وإذا كانت تلك
الترهات وغيرها تخلو من أي دليل مهما كانت طبيعته سوى أقاويل وأكاذيب، فإني أتحدى كل من يروج لها أن يأتي بما يؤكد زعمه، ذلك أن موقفي السياسي والفكري مخالف تماما لما هو في إيران وحزب الله منذ عام 1979، وأعبر عنه علانية في اللقاءات والمحاضرات ووسائل الإعلام، ولم يسبق لي ان دخلت تلك البلاد أو زرتها أو التقيت أي شخصية منها أو نشأ بيني وبينها أي عمل أو صلة مهما كانت طبيعتها، كما أني لم أقطن الضاحية الجنوبية إطلاقا وإنما كانت لدي شقة مستاجرة من شخصية إماراتية في منطقة بشامون بضواحي بيروت معروفة للكثير من الأصدقاء اقيم فيها لدى زياراتي بين حين وآخر التي بدأت بحكم عملي الإعلامي في المنطقة العربية بعد أن طردت قوات النظام الأسدي من بيروت، علما أنها لم تكن مقر إقامتي ولا إقامة عائلتي.
لقد نأيت بنفسي في السابق عن الدخول في أي جدل حول هذه القضايا حتى مع إلحاح الأصدقاء والزملاء، موفراً أي جهد ضد النظام المجرم الذي يذبح شعبنا وأهلنا كل يوم، أما وقد انخرط في ذلك البعض بأسمائهم وصفاتهم، وسعوا للنيل مني ومن أسرتي والقيام بالتحريض على القتل والاعتداء، وارتكاب جناية القدح والذم، وتشويه صورة المجلس الوطني السوري كمؤسسة وطنية، فقد طلبت من الجهة القانونية بدء الاجراءات لرفع دعوى قضائية بحق القناة ومالكها ومن شارك في عمل التقرير في دبي والقاهرة ولندن، ونترك الامر للقضاء لقول كلمته في ذلك، واثقين بعون الله بأن الحق معنا وأن ما قيل وبث لن يخدع أحداً وخاصة الذين عرفونا على مدى أكثر من ثلاثة عقود في مقارعتنا للنظام الظالم وعملنا الإعلامي الدوؤب ضده يوم خنع كثيرون، وساروا في ركب النظام وبعضهم كان شريكا وداعما له قبل أن يحاول ركوب موجة الثورة وامتطاء قطارها بعد أن بدأت حصون الطغيان بالتهاوي والانهيار".
"بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"

رابط تقرير قناة اورينت عن احمد رمضان

 http://www.youtube.com/watch?v=91yHkTLdMUY

عربي برس--احمد مهدي

0 2012-10-01 | 21:19:03
 


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 1000 حرف
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
القائمة البريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
شكاوي اون لاين
جميع الحقوق محفوظة لموقع زنوبيا الاخباري © 2014
Powered by Ten-neT.biz © 2006 - 2014