بزنس

الليرة إلى الاستقرار بعد أن أفشلت الدولة التلاعب بأسعار الدولار لجني الأرباح


عاد سعر صرف الدولار أمام الليرة تدريجياً إلى الاستقرار قرب مستوى سعر الصرف الذي حدده المصرف المركزي، وذلك بعد أن أفشلت الدولة حملة تلاعب بسعره قام بها عدد من تجار العملة لخفض سعر صرف الدولار أمام الليرة، لشراء كميات كبيرة منه لبيعه بسعر أعلى.
واستخدم التجار صفحات فيسبوك لبث أسعار صرف غير مبنية على عوامل اقتصادية، أو مصادر حقيقية معروفة لجني الأرباح، إلا أن السلطات النقدية منعتهم من تحقيق أهدافهم، باستغلال بعض الأخبار والشائعات.
وبدا واضحاً أن نظام تداول العملات الأجنبية من خلال المصارف وليس الصرافين فقط كما كان سائداً في السابق، أثبت نجاعته، ومنع التجار من التلاعب بأسعار الصرف، وتمكن لما يقارب ستة أشهر من فرض استقرار لليرة أمام الدولار بسعر صرف تراوح ما بين 525 و535 ليرة.
وحصلت «الوطن» على معلومات أن أغلبية المغتربين السوريين عادوا إلى تحويل الأموال عبر القنوات الرسمية نظرا لكون سعر الصرف الذي يحدده المركزي هو الأعلى وأن التعامل عبر المصارف وشركات الصرافة الموثوقة أسلم لهم وللمتلقي.
الوطن

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://www.znobia.com/?page=show_det&category_id=9&id=10942