بزنس

الدولار يسجل انخفاض 7 ليرات سورية في يوم واحد...

الوطن


طالب حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميالة التجار والصناعيين التوجه إلى المصارف المرخصة العاملة في القطر للحصول على احتياجاتهم التمويلية من القطع الأجنبي بالكامل وبسعر الصرف التمييزي الصادر عن مصرف سورية المركزي الذي يقل عن الأسعار السائدة في السوق الموازية، محذراً من خطورة اللجوء إلى السوق الموازية للحصول على القطع الأجنبي، لأن ذلك يعتبر تشجيعاً للسوق السوداء والمضاربين فيها على مواصلة نشاطاتهم التي تضر بالاقتصاد السوري وتؤثر سلباً في استقرار الليرة السورية، إلى جانب المخاطر المحتملة لتعرض المتعامل نفسه للعقوبات والغرامات المنصوص عليها في الأنظمة والقوانين النافذة فيما يتعلق بالاتجار بالقطع الأجنبي في السوق غير النظامية. كلام ميالة جاء خلال جلسة تدخل في سوق القطع الأجنبي وأسعار صرفه عقدها المركزي صباح يوم أمس الثلاثاء في إطار متابعته لإجراءاته التدخلية النوعية وغير التقليدية في سوق القطع التي بدأها في الرابع والعشرين من شهر أيلول المنصرم وقراءة آثارها في إعادة التوازن إلى سوق القطع وقدرته على تلبية الطلب الفعلي على القطع الأجنبي والحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة السورية عند مستويات مقبولة، ولا سيما خلال الفترة التي تسبق عطلة عيد الأضحى المبارك، حيث أكد خلال الجلسة متابعة المصرف المركزي الحثيثة لتطورات السوق واتجاهات سعر الصرف، ومواصلة المصرف التدخل في السوق خلال فترة عيد الأضحى بطرقه الخاصة وعبر قنوات خاصة به وذلك بهدف عدم السماح للمضاربين بالتلاعب بسعر الصرف والتأثير بالتالي في المستوى العام للأسعار، واستعداده لاتخاذ كل ما من شأنه إشاعة جو الارتياح على سوق القطع ويحقق الاستقرار في سعر صرف الليرة. كما أكد حاكم مصرف سورية المركزي خلال الجلسة على مواصلة المصرف تدخله الإيجابي في سوق القطع عبر أسلوبين متوازيين؛ أسلوب التدخل المباشر (التقليدي) في سوق القطع عن طريق استمرار مصرف سورية المركزي بتمويل احتياجات القطاع الخاص كافة من القطع الأجنبي لأغراض تمويل المستوردات عن طريق المصارف المرخصة وبأسعار صرف تمييزية، حيث يتم ذلك بالتنسيق يومياً مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية لمتابعة تمويل إجازات الاستيراد كافة الممنوحة من الوزارة، إلى جانب أسلوب التدخل غير المباشر في سوق القطع باستخدام طرق وأساليب غير تقليدية الذي اعتمده مجلس النقد والتسليف بدءاً من الأسبوع المنصرم، وذلك بهدف مواكبة التطورات المتسارعة التي شهدها سوق القطع خلال الأيام الماضية ولا سيما على الصعيد العسكري، وبهدف لجم عمليات المضاربة على الليرة السورية التي اشتدت خلال الأيام الماضية، حيث استمر المصرف المركزي بالتدخل في سوق القطع وبشكل يومي ببيع القطع الأجنبي بطرقه الخاصة في السوق بما في ذلك عطلة نهاية الأسبوع، وقد بدأت النتائج الإيجابية لعملية التدخل تظهر بشكل ملحوظ خلال الأيام الماضية، حيث انخفض سعر صرف الدولار الأميركي من مستويات تقارب 197 ليرة للدولار إلى مستويات لا تتجاوز 190 ليرة للدولار وفق تعاملات يوم أمس.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://www.znobia.com/?page=show_det&category_id=9&id=1922