دراسات

المال القذر يفسد علاقة الود بين المعارضة ريما فليحان والمعارض ماهر شرف الدين

جواد الصايغ


إنتهى شهر العسل بين المعارض السوري ماهر شرف الدين، والمعارضة ريما فليحان، بطريقة كارثية، بعد هجوم شرس شنه شرف الدين على القيادية السابقة في الإئتلاف السوري المعارض.

 


هجوم شرف الدين حمل في طياته اكثر من علامة إستفهام حول الدور الذي تلعبه فليحان وطريقة صرفها للأموال المرسلة إلى المعارضين في السويداء، ووصل الأمر بالمعارض حد الغمز من قناة زميلته عبر القول " أن بعض مقاتلي الجيش الحرّ من أبناء السويداء لا يجدون ما يأكلونه... بينما ريما فليحان صارت مليونيرة"! 

ونشر المعارض السوري صورة لوثيقة قال انها "عقد موقع بين وحدة الدعم الإغاثي والإنساني، والمجلس المحلي للسويداء، وينص على تلقي الأخير مساعدات مالية من اجل القيام بتمويل مشروع إغاثي، متسائلاً" هذه صورة لعقد (من بين عقود كثيرة) قيمته حوالى ١٠٠ ألف دولار ينصّ العقد على توزيع المبلغ المذكور داخل السويداء. هل تستطيع ريما فليحان أن تذكر لنا كيف صُرف هذا المبلغ ومن استفاد منه داخل السويداء؟"، ومضيفاً " علماً بأن ما وصل لريما فليحان تحت مسمّى المجلس المحلي بالسويداء فاق المليون دولار بحسب مصادري الخاصة". وما أنشره هنا ليس إلا زفرة ألم لما أراه من مآسٍ يعيشها أناس شجعان حوّلها السماسرة إلى بورصة لجني الأموال". 

فليحان ردت على صفحتها على الفايسبوك، على شرف الدين بالقول: "بينما يغرق السوريون بدمائهم، يصر بعض الموتورين على التلفيق والكذب والاتهامات للاخرين باسلوب وضيع وسخيف، كل ما اقوله لمثل هؤلاء الله ينتقم منكم وكفى". 

وتابعت فليحان:" لطالما قمت بنشر كل الحسابات المستلمة من قبل مكتب الاغاثة بالاردن بالتفصيل الممل لان نشر مثل تلك الحسابات لن يتسبب بضرر لأحد كون المكتب بالخارج"، مضيفة "لم انشر ابدا اي حسابات تتعلق بالمجلس المحلي للسويداء بسبب طلب اعضاء المجلس بالداخل ، فاي نشر لحسابات تتعلق بتداول مبالغ اغاثيه بالداخل في محافظة تحت سيطرة النظام بالكامل سيؤدي الى ملاحقات امنيه وخطر، قد يصيب حتى المستفيدين منها بمن فيهم النازحون انفسهم الذين قد يتعرضون لتحقيقات لمعرفة من اين تصلهم هذه المساعدات ومن سلمهم اياها وهذا سيؤدي لحملة اعتقالات لن تنفع أحدا"، لافتة " انه حين نشرت اول مبلغ تم استلامه من قبل المجلس قامت قيامة من هم بالداخل ووصلتني عشرات الرسائل من اشخاص يطلبون مني حذف الاعلان لما قد يرتبه من ضرر على من هم بالداخل". 

وأشارت إلى ان "كل من لا يتحلى بقدر عالي من المسؤولية ليعرف هذا وما يرتبه على من هم بالداخل هو عديم الاحساس بالمسؤوليه ولا يهمه الا الاساءة للاخرين وتشويه سمعتهم دون اي وجه حق". 

تجدر الإشارة إلى ان شرف الدين وفليحان، يعدان من المعارضين اللذين يمثلون محافظة السويداء، وقد إرتبطا بعلاقة جيدة في الفترة الماضية، إلّا ان حالة الوفاق لم تستمر طويلا على ما يبدو". 
 
 
\"\"

وكالة أنباء آسيا

 

 

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://www.znobia.com/?page=show_det&category_id=12&id=53