بزنس

دولار شهر آب الى انخفاضات كبرى امام الليرة .. هل ينخفض الى 200 ليرة ؟

الميادين


سيشهد الاقتصاد السوري انتعاش هو الأول منذ بدء الحرب الظالمة على سورية ويأتي ذلك نتيجة مفرزات الانتصارات العسكرية للجيش العربي السوري لعدة أسباب . أولاً : الانتصارالعسكري الجيواقتصادي في تدمر ومحيطها واستعادة آبار النفط والغاز وابعاد خطر داعش عنها بشكل كامل مما سيؤدي إلى إعادة انتاج وتوزيع الغاز والكهرباء إلى المصانع والمعامل الحيوية ذات الانتاج العالي التي غادرت سورية نتيجة للحرب ولشح موارد الطاقة ولا يستغرب أحدكم عودة الاقتصاديين ورجال الأعمال من درجة السوبر إلى سوق العمل السورية وبقوة لأنهم لم يبتعدوا كثيراً عن سورية ومعظمهم في تركيا والأردن ومصر حيث أنه العودة إلى بلد يعيد الاعمار بالعرف الاقتصادي يحقق مكسباً كبيراً لهم وبالأخص أن جملة المراسيم والقرارات الحكومية السورية ستعطيهم الأريحية والتسهيلات مما سيؤدي إلى كنية انتاج كبيرة وتوافر فرص العمل نتيجة عودتهم لافتتاح مصانعهم وبالتالي زيادة القوة الشرائية للمواطن السوري ثانياً: يأتي تحرير حلب وريف دمشق إلى عودة القوة الصناعية إلى سورية لأنهما ثقل الصناعة في سورية ثالثاً : السيطرة على خطوط البادية التجارية مع طلب الأردن من الحكومة السورية إعادة سيطرتها على معبر التنف ً و معبر نصيب الحدودي وسيطرة سورية مؤخرا على الحدود العراقيةالسورية مما يسهل عودة القوافل التجارية وبكثافة إلى سورية والعراق مما يؤدي إلى تداول العملة الصعبة وضخها في السوق وبالتالي تحسن سعر الصرف رابعاً : السيطرة على سد الفرات وبدء الصيانة فيه يؤدي إلى إعادة انتاج الكهرباء وري مساحات واسعة من الأراضي الزراعية ورفد المعامل والمصانع بالطاقة الكهربائية التي كان يعد سعد الفرات عصبها خامساً : سيطرة الجيش العربي السوري على طريق حلب الحسكة سيؤدي إلى إعادة وصل العمق الشرقي بالوسط بمنافذ التصدير مما سيؤدي إلى انتاج القمح والحبوب بأنواعها وبالتالي توقف سورية عن استيراد القمح وشرائه وربما تصدير الفائض وكل ذلك يعود إلى الخزينة بالعملة الصعبة وتحسن سعر الصرف تلقائيا والفضل بذلك كله للجيش العربي السوري الذي حقق انتصارات نوعية ليس فقط على مستوى الجغرافيا وانما على مستوى الاقتصاد مما يدل على حنكة وحكمة عالية من القيادة السورية.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://www.znobia.com/?page=show_det&category_id=9&id=13159