افضح الفساد

وزير التجارة الداخلية: التجار (دواعش الداخل) لا يشبعون ويجب قطع أيديهم


شن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي , هجوماً عنيفاً على التجار المحتكرين والمتسببين بارتفاع أسعار المواد والسلع الاستهلاكية , واصفاً هؤلاء التجار بأنهم “دواعش الداخل” , وقال ”بعد سبع سنوات من الأزمة أصبح هناك دواعش في الداخل السوري”.

 
وأمام لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب , أكد الدكتور الغربي أنه كان هناك سابقاً عشر تجار للمتة في سورية أما حاليا فإن تجارة المتة يسيطر عليها رجل واحد من يبرود تمكن بالواسطات وغيرها من إخراج كل منافسيه من السوق للتحكم بسعر المتة , كاشفاً النقاب عن أن هذا التاجر يحقق ربحاً يقدر بخمس مليارات ليرة شهرياً.
وحمل الغربي وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية مسؤولية أزمة البطاطا التي حدثت العام الماضي , لأنها سمحت للتموين باستيراد خمسة آلاف طن بطاطا وللتجار باستيراد خمسة آلاف طن اخرى , حيث باعت الوزارة الكيلو ب/250/ ل.س , في حين باع التجار الكيلو ب/600/ ل.س وعند محاولة الوزارة فرض أسعارها على التجار قاموا باحتكار المادة , ولولا قيام الوزارة بمصادرة الكميات المحتكرة لما انخفض سعر البطاطا حتى تم كسر احتكار السوق.
وأقر وزير التموين أن المشكلة في ارتفاع اسعار الخضروات والفواكه تكمن في عدم سيطرة الوزارة على أسواق الهال من الداخل , وإذا لم يحدث هذا فإن طبقة التجار التي لا تشبع ستبقى مسيطرة على الاسواق ويجب قطع أيديهم لأنهم يمسون بقوت الشعب , واصفاً هؤلاء التجار بانه لا رحمة لديهم ولا ضمير وأرباحهم تتجاوز الـ 600%.

المصدر: صاحبة الجلالة

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://www.znobia.com/?page=show_det&category_id=25&id=14602